شبكة قدس الإخبارية

أخبار

بدمعتين وزغرودتين يطوي شعبنا 2016

رام الله - قدس الإخبارية: عام يقبل ليودع عاما يرحل، عاشه شعبنا بكل ما فيه من حلو ومر، أمنيات وأحلام، وذرف دمعتين، واحدة للفرح وأخرى للحزن، وزغرودتين، إحداها في وداع شهيد، والثانية لخريج جامعي. وتصدرت

مدوّنات

أم الأخوة

قدس الإخبارية: داخل قاعة التجمع الوطني لأسر الشهداء، جلس أبناء عدد ممن قدموا أرواحهم لأجل فلسطين. ضجت القاعة بأصوات الحضور، لكن سرعان ما خفت مع دخول سيدة مسنة، مرتدية ثوبا فلسطينيا مزركش.. لم تصل من

أخبار

فجر "لاكاديكيا" يشرق بـ"كنفاني"

القدس/أثينا- القدس المحتلة: داخل كوخ صغير على الحدود اليونانية- المقدونية، صف واحد، وسبورة، وجذوع من الشجر طوعها اللاجئون، وجلهم من الفلسطينيين الذين شردهم الاحتلال الإسرائيلي عام 1948 مرة، وآلة الحرب

مدوّنات

رجل العيد

فلسطين المحتلة - قدس الإخبارية: استجبت لطلب شقيقي الصغير "آخر العنقود"، الذي بدأ جولة جديدة من البكاء، لأنني كنت قد وعدته سابقا بأن اصطحبه في نزهة يرى فيها "رجل العيد" الذي سيهديه لعبة لكونه قد صام يو

أخبار

أفراح في العتمة

نابلس – قدس الإخبارية: كثيرا ما تحولت أفراح اللبن الشرقية إلى هم ونكد.. هناك في غمرة الفرح والرقص والزغاريد تنقطع الموسيقى وتخيم العتمة، ويبدأ "الهرج والمرج" من الحاضرين الذين ألفوا هذا المشهد في أعرا

أخبار

حظرته القوانين.. وأجازه الاحتلال

فلسطين المحتلة - قدس الإخبارية: لم يكتف الاحتلال بتكبيد عائلات الشهداء والأسرى الفلسطينيين ألم وحسرة فراق أبنائهم، بل زاد على ذلك بتشتيت شملهم بعد تسويه منازلهم بالأرض هدما وتفجيرا، في محاولة "ردع" يا

مدوّنات

الدار دار أبونا والمحتلين بطحونا

نابلس - قدس الإخبارية: وصلنا مجمع الحافلات في نابلس، فهذه النقطة المخصصة لمن يريد من أبناء المدينة وقراها المجاورة التوجه إلى باقي مدن الضفة، ومن هنا تحديداً يركب الذاهبون نحو حاجز قلنديا العسكري شمال

أخبار

فرحة رهيبة ما تمت

فلسطين المحتلة – قدس الإخبارية: لم يكن صباح الثالث عشر من حزيران الحالي، عاديا بالنسبة لام بلال؛ التي ارتدت فيه ثوبها الفلسطيني المطرز بالألوان الزاهية ابتاعته خصيصا لتستقبل فيه ابنها، كما حضرت بمساعد

أخبار

فلسطين بلسان سعودي

فلسطين المحتلة - قدس الإخبارية: كانت المرة الأولى التي يشاهد فيها الرحالة سعود العيدي العلم الإسرائيلي عن قرب، حدث ذلك عندما كان جالسا في الساحة الخارجية لأحد الفنادق في سيرلانكا، حيث قدم إليه أحد الا

مدوّنات

نورٌ أسفل شِق الباب

ابتسمتُ.. عندما داعبتني طفلتي نور التي ألصقت جسدها ورأسها في الأرض، وراحت تنظر إلي من أسفل شق باب غرفتها، ربما هذا الشق من ضمن الألعاب المسلية لها، لكنه كان بالنسبة لي ذات يوم، النور الوحيد الذي يوصلن

أخبار

عادل يجمع شمل عائلته بالإبرة

فلسطين المحتلة – قدس الإخبارية: فرد أصابعه الخمسة فوق كتف والدته الجالسة إلى يمينه في صالة المنزل الواسعة، وشدها نحوه قليلا، وقرب فمه من أذنها مستفهما "كم يوم أقمت لي بيت العزاء"؟، لكنها لم تسمع ما قا