شبكة قدس الإخبارية

رفعنا سرعتك والأزرق بخدمتك

القصة أثارت جدلًا... بلدية دورا تلاحق مشروعًا لأسير محرر

86

الخليل- خاص قُدس الإخبارية: لم تعد الخيارات واسعة أمام شاب رفضته مهنته بالإعلام بعد خروجه من الأسر، فحاول العمل على مشروع خاص يعتاش منه حياة كريمة في مدينته دورا جنوب غرب الخليل، لكن الأمور لم تمرّ بسهولة أيضًا.

وتعرض الصحافي "همام حنتش"، للفصل من وظيفته في تلفزيون فلسطين تعسفياً وبدون أي سبب، وبدأ بعد تحرره من السجن بالبحث عن لقمة عيشه محاولاً تأسيس مشروع صغير يستند عليه في ظل الظروف المعيشية الصعبة، فباشرت بلدية دورا بالتضييق عليه وملاحقته على مدار شهور، والتي كان آخرها اليوم بهدم سلسلة أقامها أمام محله، وفقًا لقوله.

وأوضح حنتش في حديثه، أن البلدية رفضت التحاور معه والسماع لصوته، بالرغم من تعهده الالتزام بقرارات البلدية في حال بدأت مشروع التوسعة بالمكان، وأقدموا على هدم سلسلة كان قد بناها بشكلٍ جمالي بجانب محله، وهو ما دفعه قهرًا إلى إحراق جرافة تابعة للبلدية، وسط ملاحقات وتهديدات بالاعتقال.

وفي التفاصيل، فإن السلسلة التي جرى ترميمها من قبل حنتش، كانت متروكة لسنوات طويلة، فأقدم على ترميمها بشكلٍ جمالي وبحجارة أثرية وبرجوعٍ  مسافة متر لصالح الشارع، متعهدًا بإزالتها بنفسه قبيل يوم من إنزال المعدات، في حال أقدمت البلدية على مشروع التوسعة المنتظر.

ووفقًا لحنتش، فإنه قد أجرى عمليات إزالة لنحو 3 شاحنات من القمامة المكدسة بالشارع على حسابه الخاص، وبشهادة من أهالي المنطقة وعلى مرأى أعين البلدية، لكن الأخيرة أبلغته بعد رفض الحوار معه: "أعدها كما كانت مزبلة".

وتابع بقوله، "توجهت للبلدية وكررت التعهد لرئيس البلدية، استغلت البلدية غيابي عن المكان وقامت بهدم السلسلة"، مؤكدًا أن المسؤولية المجتمعية هي تجميل الشوارع وليست ترسيم حدودها.

وأثارت قضية الشاب حنتش جدلًا في أوساط أهالي دورا ونشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين تضامن أغلبيتهم معه، واعتبروا تصرفه ردة فعل على تصرفات البلدية التي بدأت بملاحقته منذ شهر ديسمبر الماضي، وصولًا إلى هدم السلسلة بالرغم من تجميلها للمكان وتنظيفه.

همام حنتش (29 عامًا) تخرج من كلية الإعلام بجامعة القدس أبو ديس، اعتقل لدى الاحتلال لأكثر من 18 شهرًا، وعلى بند الاعتقال الإداري، ويحاول بناء مشروع مستقل لكن الملاحقات ظلّت مستمرة.

#دورا #همام حنتش #اسير محرر #مشروع #بلدية #هدم #حرق جرافة