شبكة قدس الإخبارية

رفعنا سرعتك والأزرق بخدمتك

آثار DNA كشفت هوية منفذ عملية القدس المحتلة

x6DhG.JPG
هيئة التحرير

ترجمات عبرية - خاص قدس الإخبارية: ذكرت القناة العبرية الثانية، اليوم السبت، أن فحص الحمض النووي DNA في مكان عملية قتل المستوطنة بالقدس منذ يومين، أدى للوصول للشاب الفلسطيني الذي قتل مستوطنة إسرائيلية في غابة جنوب غرب القدس.

وبحسب القناة، فإن تشريح الجثة والتقاط نتائج الحمض النووي في المكان، أوصلت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية إلى هوية منفذ العملية، ما سمح باعتقاله الليلة الماضية في رام الله.

وسمح الاحتلال بنشر تفاصيل اعتقال شاباً فلسطينياً يشتبه بطعنه لمستوطنة في القدس المحتلة مما أدى لمقتلها.

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية إن الشاب اعتقل من أحد المباني القريبة لمدينة رام الله، حيث اقتحمت المدينة قوات كبيرة من "اليمام" و"الشاباك" وقوات حرس الحدود التابعة للاحتلال.

وأضافت الصحيفة أن الشاب لم يكن بحوزته أي أسلحة، في حين قال موقع "والا" العبري أن الشاب المعتقل من سكان الخليل، وما زال الاحتلال يفرض حظراً للنشر على باقي تفاصيل القضية.

يذكر أن شرطة الاحتلال عثرت مساء يوم الخميس الماضي على مستوطنة تبلغ من العمر (١٩) عاماً مقتولة في إحدى الغابات جنوب القدس المحتلة، وقد تعرضت لعدد من الطعنات وانسحب المنفذ في حينها من المكان، وقد فقدت آثار المستوطنة منذ ظهر ذلك اليوم، وهي من مستوطنة "تقوع" القريبة من بيت لحم وجرى دفنها بالأمس.