شبكة قدس الإخبارية

“نفس الرّجال يحيي الرّجال”.. رواية الشاب أبو خضير حول حماية نعش أبو عاقلة من الاحتلال

000_32A22FC

القدس المحتلة - شبكة قُدس: “تعاهدنا أن نُكرّمها، وأن نحمل جثمانها على أكتافنا لا بالسيارة، من المستشفى حتى الكنيسة، ثم إلى مثواها الأخير”، هذا كان عهدًا بين شبان القدس وفلسطين الذين كانوا في تشييع جثمان الشهيدة شيرين أبو عاقلة يوم أمس في مدينة القدس المحتلة.

من المشاهد التي كانت لافتة جدًا، قيام عناصر الاحتلال بمهاجمة حَمَلة نعش الشهيدة أبو عاقلة من داخل مبنى المستشفى الفرنساوي، باتجاه الساحة ثم إلى خارجها، لكنّ الاحتلال الذي طوّق المكان، وكان عند أبواب المشفى، اقتحم وهاجم واعتدى وأصاب.

Quds-net2
 

الشاب المقدسي عمر أبو خضير كان من بين حملة النعش، وكان في المقدّمة، وناله من الضرب ما ناله، حاول أن يحمي جسده وتحمّل الضرب والألم، دون السماح للنعش بأن يسقط.

يقول أبو خضير: “بعد أن تعاهدنا أن نحمل جثمانها على أكتافنا، لا بالسيارة، تكريمًا لها، وكنّا نعلم أن الاحتلال لن يرضى بذلك، توقّعنا القمع، لكننا فعلًا، لم نتوقع هذا الضرب العنيف جدًا من قبلهم، ومهاجمتهم المشيّعين بهذه الطريقة”.

ويضيف: “في أول هجوم علينا وأثناء محاولتنا الخروج بالنّعش وهو على أكتافنا، تعرّضنا للضّرب على أطرافنا السفلية، لكن، كنّا نشجع بعضنا البعض، ونقول احموا النعش، احموا النعش.. كي لا يسقط”.

تحمّل الشاب أبو خضير الضّرب الذي تلقّاه في البداية على رجليه، كغيره من الشبّان، بهراوات الاحتلال، ثم على يديه أثناء محاولته حماية رأسه، بعدها تلقّى ضربات في الصدّر.

يبيّن الشاب المقدسي أن الاحتلال ضرب جميع الشبّان، وقال: “الله من فوق رحمهم من ضربات قوية كان ممكن تسبب إلهم إعاقة لا سمح الله”.

وتابع: “وضعنا نصب أعيننا وسط هذا الهجوم ألّا يقع الجثمان، ألّا يصل الأرض نهائيًا، وبالفعل وضع الله فينا العزيمة، وتراجعنا إلى الداخل وحمينا النّعش”.

يستذكر كل التفاصيل، يحدّثنا عنها ويقول: “نفس الرجال بحيي الرجال.. كنا نحكي لبعض.. ديروا بالكم النعش.. ديروا بالكم النعش.. حتى أصبح بأمان”.

“الله أكرمنا بالخروج في جنازات شهداء، لكن لأوّل مرة أرى شبابًا بهذا الشكل من الصمود والهمّة والعزيمة”، يقول أبو خضير.

المصدر: القسطل