شبكة قدس الإخبارية

لا تدعوهم يمروا وتصدوا لهم

216825242_10161052990554097_7099607141830967172_n
مصطفى الصواف

الاحتلال الصهيوني يلعب بالنار في القدس متحدياً الفلسطينيين عموماً والمقدسيين خصوصاً، وهو يريد إشعال النار ولم يتعظ بعد.

المُراهق “بنيت” لا يدرك ما يقوم به ويظن بهذه الطريقة الصبيانية يعزز مكانة حكومته الهشة وهو لا يعلم أن نهايته اقتربت وأن الشعب الفلسطيني الذي توحد في أعقاب معركة “سيف القدس” لازال متخفزاً لأنه يدرك أن الاحتلال وقادته لم يتعظوا من معركة “سيف القدس” ويحاول استفزازهم وهم قالوا له ومستوطنيه لا تلعبوا بالنار ولا تختبرونا فخلفنا شعب لا يستكين والموت والحياة عنده سواء وهو يرغب الموت في سبيل الله والاقصى.

Quds-net2
 

إن المقاومة لا زالت يديها على الزناد وتؤمن أن المعركة مع الاحتلال لم تنتهي وأن الاحتلال لم يستخلص العبر ولم يعرف أن الأقصى والقدس خطٌ أحمر وأن صبر المقاومة ليس من ضعف بل مراعاة للوسطاء كي يمارسوا دورهم في كبح جماح العدو ووقف الاعتداءات على الأقصى والمصلين وللتأكيد لهم أن القدس خط أحمر.

ربما صبر المقاومة على الاحتلال له علاقة في الداخل الفلسطيني في غزة والضفة خاصة أن امتحانات الثانوية العامة وقرب عيد الأضحى المبارك وهي عوامل تدعوا لمد حبال الصبر.

ولكن يبدو أن الاحتلال يريد وبشكل عملي اختبار المقاومة وهو اختبار سيفشل فيه الاحتلال فشلاً كبيراً بإذن الله.

وهنا نداء إلى أهلنا في الضفة الغربية والقدس وفلسطين المحتلة من عام 48 نقول لهم اليوم يومكم فلا تمكنوا قطعان المستوطنين من قدسكم وهبوا جميعا على قلب رجل واحد وتصدوا لهم وامنعوهم من ذلك وليكن ما يكن فالله معكم ثم الشعب من خلفكم وستكون المقاومة لكم سنداً ونصيراً.

#اقتحام_الأقصى