شبكة قدس الإخبارية

رفعنا سرعتك والأزرق بخدمتك

لماذا رفضت السلطة السماح بلقاء "رامي ليفي" للرئيس عباس؟

57

ترجمات عبرية- قدس الإخبارية: قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، إن مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض السماح لرجل الأعمال الإسرائيلي "رامي ليفي" بالمشاركة في لقاء عقد بين أبو مازن ورجال أعمال إسرائيليين.

وأضافت الصحيفة أن "ليفي" عضواً في جمعية أقامها عددٌ من الرجال الأعمال الإسرائيليين وضباط في قوات الاحتياط التابعة لجيش الاحتلال، وتدعو الجمعية بالعودة للمفاوضات والحل السياسي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأفادت "يديعوت أحرونوت" بأن مكتب الرئيس أبو مازن تلقى قائمة لأعضاء الجمعية الراغبين بلقاء عباس، ورد مكتب الرئيس برفض مشاركة "رامي ليفي" في اللقاء، وذلك لأن "ليفي" يعتبر مستوطناً، وقام بفتح عدداً من فروع محاله التجارية داخل مناطق الضفة، كذلك قام مؤخراً بفتح مجمع تجاري جديد شمال مدينة القدس المحتلة في منطقة "عطروت".

وأضافت الصحيفة العبرية أن مكتب الرئيس الفلسطيني اشترط على الجمعية بعدم مشاركة "رامي ليفي" أو أنه سيتم إلغاء اللقاء، فقررت الجمعية عقد اللقاء دون مشاركته، وعُقد اللقاء يوم الخميس الماضي في رام الله.

وكان الرئيس عباس التقى برجال أعمال إسرائيليين في مدينة رام الله وسط الضفة المحتلة، يوم الخميس الماضي، وتحدث خلاله لأول مرة عن الانتخابات الإسرائيلية وأمله في العودة للمفاوضات بعدها، إضافة إلى رغبته في السلام ونبذ العنف والشراكة الاقتصادية وتأكيده لاحترام الأمن الإسرائيلي.