شبكة قدس الإخبارية

وزيرا الاحتلال "بينت" و"شاكيد" يعلنان إقامة حزب جديد بعنوان "اليمين الجديد"

811
هيئة التحرير

ترجمات عبرية-قٌدس الإخبارية: أعلن وزير التعليم في حكومة الاحتلال "نفتالي بينت" ووزير القضاء "أييلت شاكيد" يوم أمس السبت عن مغادرتهم لحزب "البيت اليهودي"، حيث أقام الاثنان مؤتمرًا صحفيًا أعلنا خلاله عن إقامة حزب جديد تحت اسم "اليمين الجديد" وسيقومان بتولي رئاسته.

وقال "بينت" في المؤتمر الذي عقداه في "تل أبيب" أمس، إنهم نجحوا سابقًا بمنع إقامة صفقة تبادل للأسرى ومنع إقامة دولة فلسطينية، ولكنهم الآن فقدوا قدرتهم على التأثير في قرارات "إسرائيل".

وأضاف: "نتنياهو" قال قبل أربعة أسابيع إن الفترة الحالية تعتبر حساسة أمنيًا ولا يمكن الذهاب لانتخابات ولكنه خلال الأسبوع الماضي عندما رأى "نتنياهو" أن الانتخابات ضرورية له قام بدعوة رؤساء أحزاب الائتلاف للاتفاق على موعدها.

وتابع "بينت" أن حزبه الجديد لو كان موجودًا قبل (١٣) عامًا لما تم إخراج المستوطنين من مستوطنات قطاع غزة، وقال إن حزبه ضد إقامة الدولة الفلسطينية وضد الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين.

في حين قالت وزيرة الرياضة "ميري ريغف" إن "بينت" و"شاكيد" كانا يهاجمان الحكومة الإسرائيلية وهما بداخلها، وطالبت المستوطنين بالتصويت فقط لحزب "الليكود" لأنه الحزب اليميني الحقيقي بحسب وصفها.

ووجّه وزير المواصلات والاستخبارات في حكومة الاحتلال أيوب قرا، انتقادًا لخطوة "بينت" و"شاكيد" حيث قال إن انفصال الوزيرين لن يزيد الأصوات لصالح المعسكر القومي في "إسرائيل"، بل أن ذلك قد يدفع معسكر اليسار بالفوز بالانتخابات وتولي الحكومة.

من ناحيته قال حزب "الليكود" في بيان له إن هناك من لم يتعلم من نتائج انتخابات عام (٩٢) عندما تفرقت الأحزاب اليمينية إلى أحزاب صغيرة، حيث تولى اليسار الحكومة بعد فوزه بالانتخابات، ونتج عن ذلك كارثة اتفاقية أوسلو، وقال "الليكود" إن الحل الوحيد لبقاء اليمين في الحكم هو التصويت لحزب "الليكود" بقيادة "نتنياهو".