شبكة قدس الإخبارية

مختصون وحقوقيون عن قائمة الفيسبوك السوداء: تعكس واقع ملاحقة الفلسطينيين

20200505032942
هيئة التحرير

رام الله - خاص قدس الإخبارية: أثار تسريب القائمة السوداء التي يضعها فيسبوك وتضم عدداً كبيراً من المؤسسات والشخصيات الوطنية الفلسطينية التساؤلات عن مفاهيم الحريات والحق في التعبير التي يتم ترويجها من قبل مواقع التواصل والمؤسسات الدولية.

وكشف موقع (the intercept) عن القائمة "السرية السوداء" لفيسبوك، وتشمل مؤسسات وشخصيات حول العالم، يحظر الموقع تداول أسمائها على صفحاته، بينها عديد التنظيمات والشخصيات الفلسطينية.

Quds-net2
 

وأدرج فيسبوك المؤسسات والشخصيات الفلسطينية التالية على (القائمة السوداء)، وهم: غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة، ومؤسسة شهيد فلسطين، ومؤسسة السنابل، ومؤسسة الأقصى، وبنك الأقصى الإسلامي، ومؤسسة الأقصى الدولية، وتلفزيون الأقصى، ومؤسسة القدس، والبنك الإسلامي الدولي في غزة، وعبد العزيز الرنتيسي، وأبو أنس الغندور، وبهاء أبو العطا، وأحمد ياسين، وأحمد جبريل، وعلي حسن سلامة، وفتحي حماد، وفتحي الشقاقي، وجورج حبش، وعزت الرشق، وخالد مشعل، وليلى خالد، ماهر صلاح.

وبحسب مراقبون ومختصون في رصد انتهاكات مواقع التواصل والمؤسسات الحقوقية فإن ما يجري يعكس تورط فيسبوك في انتهاك حق الفلسطينيين في التعبير عن آرائهم ومعتقداتهم الوطنية تجاه قضيتهم الفلسطينية ويعكس انحيازاً واضحاً للاحتلال.

في السياق، قال مدير مركز صدى سوشال إياد الرفاعي إن هذه القائمة المسربة أكدت المؤكد بالنسبة للعاملين في مجال رصد انتهاكات مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً مع تنامي الانتهاكات التي يتعرض لها النشطاء في فيسبوك.

وأضاف الرفاعي لـ "شبكة قدس": "هذه القائمة بمثابة تأكيد حقيقي على انتهاك المحتوى الفلسطيني عبر مواقع التواصل الاجتماعي"، مشدداً على وجوب فتح تحقيق بشأن قوائم الحظر في فيسبوك لا سيما مع وسم رموز فلسطينية بالإرهاب.

وشدد مدير مركز صدى سوشال على ضرورة التحقيق بشكلٍ مستقل بشأن المعايير التي يستخدمها فيسبوك بوضع قوائم الشخصيات والمؤسسات المحظورة من التواجد على صفحاته، مشيراً إلى أنهم وثقوا منذ بداية العام أكثر من 550 شكوى لإنتهاكات ضد المحتوى الفلسطيني على فيسبوك وانستغرام.

وعن إمكانية ملاحقة فيسبوك في ضوء هذه التسريبات، علق الرفاعي قائلاً: "هذه العملية تتطلب جهداً كبيراً وهي عملية ليست بسيطة، إذ كان لنا تجربة في هذا المجال وهو ما يتطلب تحركاً على شتى المستويات بما في ذلك المستوى الفلسطيني الرسمي".

من جانبه، اعتبر شعوان جبارين، مدير مؤسسة الحق لحقوق الإنسان أن هذه القائمة السوداء المسربة والمنسوبة تعكس الواقع الحقيقي لتعامل الموقع مع المحتوى الفلسطيني عبر الحذف والحجب بقائمة تحظر هذه الأسماء بغض النظر عن سياق ذكرها.

وأوضح جبارين لـ "شبكة قدس" أن المحتوى الفلسطيني ملاحق بالأساس من الاحتلال الإسرائيلي فيما تكمل إجراءات فيسبوك والقائمة السوداء ما تبقى عبر حجب صفحات ومؤسسات ووسمها بالإرهاب بشكل آلي وبخوارزمية.

واستكمل قائلاً: "سبق وأن عقدنا لقاءات مع فيسبوك وهذه اللقاءات أسفرت عن حلول جزئية بسيطة إلا أنها لم تنهي ما يتعرض له المحتوى الفلسطيني من ملاحقة مستمرة"، مشدداً على أن ما يجري يعكس الواقع الحقيقي للحريات.

واعتبر الحقوقي الفلسطيني ما يجري انتهاكاً لحرية الفلسطينيين في الاعتقاد وفي التعبير عن آرائهم في قضيتهم الوطنية وبمثابة محاولة لكتم الصوت الفلسطيني، مشيراً إلى أن الملاحقة في السابق كانت عبر حجب صحف أو مجلات فيما تأخذ اليوم بعداً مختلفاً.

#فيسبوك #the intercept #القائمة_السوداء