شبكة قدس الإخبارية

الفصائل الفلسطينية ترفض زيارة وزير خارجية الاحتلال للمغرب وتصفها بالجريمة

82021121157123

فلسطين المحتلة - قُدس الإخبارية: رفضت فصائل فلسطينية، استقبال المغرب وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لابيد، مؤكدة على موقفها الرافض للتطبيع بكافة أشكاله مع الاحتلال.

وقال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم، "إن هذا التطبيع يأتي في ظل تزايد جرائم الاحتلال وانتهاكاته اليومية بحق شعبنا الفلسطيني ومقدساته، وندعو الأشقاء في الدول العربية والإسلامية كافة لضرورة الإبقاء على عهدهم مع شعبنا الفلسطيني، وإسناده وتعزيز صموده على أرضه، واستمرار سياسة المقاطعة وعزل الكيان الصهيوني الذي يشكل خطرًا على فلسطين والمنطقة بأسرها".

Quds-net2
 

من جانبها، أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، "استقبال المملكة المغربيّة لوزير خارجية الكيان الصهيوني يائير لابيد وعقد اتفاقياتٍ عديدة معه"، كما أدانت الزيارات المكوكيّة من قِبل قيادات الكيان الصهيوني لبعض البلدان العربيّة وعقد اتفاقات مماثلة معها.

ودعت الجبهة جماهير شعبنا في البلدان العربيّة والقوى التقدميّة فيها، خاصة في المغرب الشقيق إلى رفض التطبيع وقطع الطريق على عقد اتفاقات مع الكيان الصهيوني، وتوحيد كل الجهود الوطنيّة والقوميّة لمواجهة هذه السياسة وتعزيز دعمها للشعب الفلسطيني ونضاله من أجل  إنهاء الاحتلال ونيل حريته واستقلاله.

ووصفت فصائل المقاومة الفلسطينية، زيارة لابيد إلى المغرب وافتتاح مكتب تمثيلي فيها، بمثابة "جريمة" بحق العروبة وتضحيات الشعب الفلسطيني والأمة.

وقالت الفصائل في بيان لها، إن "افتتاح هذا المكتب الخبيث يفضح مستوى الإنحدار الوطني والأخلاقي الذي وصل له المطبعون في المنطقة وإن افتتاح المكاتب والممثليات الصهيونية يتعارض مع تطلعات ورغبات شعوب الأمة التواقة إلى تحرير فلسطين والخلاص من الكيان الصهيوني"، وفق نص البيان.

وأكدت أن "أي اتفاقيات تُحيي مسار التفاوض العقيم وترسخ التعاون الأمني بين السلطة والاحتلال فيما يخدم المحتل هي إتفاقيات مشبوهة مرفوضة وغير مقبولة".

وأدان الناطق الإعلامي باسم حركة الجهاد الإسلامي طارق سلمي، بشدة، استقبال وزير خارجية الاحتلال يائير لابيد في المغرب.

وقال: "من المستنكر والمرفوض أن تأتي هذه الزيارة لدولة عربية أفريقية في الوقت الذي اتخذت فيه عدد من دول القارة الأفريقية وعلى رأسها الجزائر الشقيق موقفا بطرد الكيان الصهيوني من الاتحاد الأفريقي".

وأضاف أن "التطبيع وإقامة العلاقة مع العدو سياسة انهزامية لا تمثل الشعوب العربية والإسلامية وتتصادم مع تطلعات الشعوب وآمالها في تحرير فلسطين وطرد الاحتلال الصهيوني".

وكان وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، استقبل يوم أمس الأربعاء، في الرباط، نظيره الإسرائيلي يائير لابيد، الذي بدأ زيارة للمغرب تستغرق يومين هي الأولى لمسؤول إسرائيلي كبير منذ تطبيع علاقات البلدين أواخر العام الماضي.

وسيلتقي لابيد، عددا من المسؤولين المغاربة من بينهم وزيرة السياحة نادية فتاح العلوي، كما سيفتتح اليوم الخميس، مع نظيره المغربي تمثيلية دبلوماسية للاحتلال.

وأعلن المغرب في العاشر من كانون الأول/ ديسمبر الماضي، استئناف علاقاته الدبلوماسية مع "إسرائيل"، ليصبح المغرب بذلك سادس بلد عربي بعد السودان والإمارات العربية المتحدة والبحرين والأردن ومصر، يطبع العلاقات مع "إسرائيل".

 

#حماس #إسرائيل #احتلال #تطبيع #المغرب #التطبيع_خيانة #الجبهة_الشعبية #الجهاد_الإسلامي