شبكة قدس الإخبارية

عائلات معتقلي السيلة الحارثية تروي تفاصيل اقتحام الاحتلال لمنازلها

Screenshot (710)

جنين - قُدس الإخبارية: روت عائلات الأسرى الستة الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال من بلدة السيلة الحارثية قضاء جنين، فجر اليوم، تفاصيل ما جرى معهم عقب اقتحام منازلهم وإخضاعهم لتحقيقات ميدانية.

وقالت زوجة الشيخ محمد جرادات: "أطلقوا قنبلة تجاه المنزل شعرنا كأنها ارتجت من حجم الانفجار، ثم طلبوا منا الخروج وصرخوا في السماعات على اسم محمد، وصوبوا بنادقهم تجاهنا".

Quds-net2
 

وأضافت: "بعد خروجنا في البرد الشديد قيدوا أيدي الشيخ، ثم أجروا معه تحقيقات ميدانية، ثم نقلوه إلى مكان مجهول دون أن نعلم عن ماذا كان يجري التحقيق معهم، وقبل ذلك أدخلوا الكلاب البوليسية إلى المنزل وعاثوا فيه خراباً".

وروى والد الشقيقين المعتقلين عمر وغيث جرادات: "الساعة 1:15 بعد منتصف الليل حاصر جيش الاحتلال منزلنا من كافة الجهات، ثم أطلقوا قنابل الصوت تجاهنا، وأخرجونا من البيت وحققوا مع عمر عن مكان شقيقه غيث فأخبرهم أنه في البيت، ونقلوهما إلى مكان آخر وحققوا معهما ميدانياً".

وتابع: "ثم طلبوا مني تفتيش البيت ودخلوا بالكلاب البوليسية، واستمروا في التخريب لمدة ساعة، ثم صعدوا إلى الطابق الثاني حيث يسكن نجلي، ثم صعدوا إلى عمارة أخرى، وخلال ذلك استمر الضباط في التحقيق مع عمر وغيث، وخلال التفتيش كشف الكلب البوليسي قطعة سلاح، ثم احتجزونا في غرفة لوحدنا".

وأضاف: "الضابط قال لغيث لديك قطع سلاح أخرى، ثم حفروا في الأرض وأخرجوا قطعاً من السلاح، وصادروا مركبة اشتراها نجلي قبل شهور، واستمرت عمليات التفتيش والتحقيق لعدة ساعات".

وقال: "خلال التحقيق مع عمر قال لهم إنه متزوج ومشغول في عمله، وأخبرهم أنه خرج إلى جنين مع زوجته لتناول طعام العشاء، ليلة الجمعة".

وأشار إلى أنه أخبر الجنود إلى أن نجله غيث يعاني من ثقوب في القلب، وبحاجة لعلاج طبي مكثف، ولا يحتمل جسده التحقيق والضرب، وأردف قائلاً: "ضابط مخابرات الاحتلال أخبرنا أنه سينقلهما إلى مركز تحقيق الجلمة، وقلت لهم إن أبنائي لا علاقة لهم بهذه الاتهامات، حينها شتمني ضابط آخر ووصف نجلي بأنه قاتل".

وختم قائلاً: "وكلت أمري لله ولا أمريكا ولا إسرائيل بخوفونا اللي ببني بيت ببني عشرة واللي من الله يا محلاه".

وزعم جيش الاحتلال أن أربعة من المعتقلين شاركوا في عملية مستوطنة "حومش" التي أدت لمقتل مستوطن وإصابة آخرين.

#جنين #السيلة الحارثية #عملية حومش