شبكة قدس الإخبارية

النخالة: الأسرى الستة كسروا هيبة أمن "إسرائيل"

unnamed (23)

دمشق - قُدس الإخبارية: قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، إن ما حدث الليلة الماضية في سجن جلبوع، "يوم للفرح ويوم جديد في جهاد الشعب الفلسطيني".

Quds-net2
 

وأضاف النخالة في تصريح له: "إنها كتيبة الحرية كتيبة جنين الملحمة، تخترق كل إجراءات الأمن الصهيوني، وتهدي لشعبنا يوماً عزيزاً وعبوراً آمناً من الزنزانة إلى الحرية".

وأشار، إلى أن الأسرى الستة "قامات حرية يأتون على قدر ويلوحون بالنصر القادم لشعبنا، ويطرقون أبواب الحرية ويكسرون بكل ما تعني الكلمة هيبة الأمن الصهيوني".

وأوضح: ستة رجال من مقاتلينا الأبطال ينقلون المعركة بكل قوة واقتدار إلى قلب العدو ويخترقون كل إجراءاته الأمنية وليس فقط كما يفعل مجاهدو غزة اليوم، وهذه الضفة تتكامل مع غزة العنيدة.

وأكد: اليوم على شعبنا الفلسطيني في الضفة الباسلة واجب الحفاظ على المجاهدين الشجعان الذين أهدوا لنا حريتهم وحرية أرواحنا، ولا نريد أن يقال إن هناك من ساعد قوات الاحتلال في ملاحقتهم.

وشدد النخالة، على أن "واجبنا اليوم يحتم علينا كشعب مقاوم ومجاهد، أن نحمي أبناءنا الذين انتزعوا حريتهم فجر اليوم من زنازين الاحتلال وجلاديه، هؤلاء أبناؤنا الذين تهل علينا إشراقتهم اليوم ونحن في وسط المعركة على البوابات الشرقية لقطاع غزة المقاوم".

وبحسب النخالة، فإن ما جرى "حكاية شعب لا ينكسر ولا يلين ويعرف ما يريد. فعندما تحضر همم الرجال يأتي النصر، وعندما تتقدم الإرادة يتراجع الإحباط".

وقال في تصريحه: عناصر القوة في الشعب الفلسطيني مستعصية على الإفناء، وحين ينهض الرجال يغيرون ويحدثون الفرق بين القتال وبين الاستسلام، فها هم رجال المقاومة مرة تلو الأخرى يرسمون ملامح مستقبلنا القادم، ها هم رجال الجهاد يعيدونها مرة أخرى، فما بين عام 1987 وعام 2021 زمن طويل، ولكنها الإرادة رغم ضيق الزنزانة، فكانت الرؤية أوسع والمجاهد هو الذي يتحرك أبعد من قيد اللحظة التي يريد العدو أن يحاصرنا بها.

يشار، إلى أن ستة أسرى، خمسة منهم ينتمون لحركة الجهاد الإسلامي وواحد لحركة فتح، تمكنوا من انتزاع حريتهم بعد نجاحهم بحفر نفق من داخل سجن جلبوع.

 

#غزة #الضفة #جنين #مقاومة #احتلال #أمن #جلبوع #الجهاد_الإسلامي #زياد_النخالة #سجون إسرائيلية #نفق_الحرية #سجن_جلبوع