شبكة قدس الإخبارية

أجنحة عسكرية لفصائل المقاومة تشيد بعملية "جلبوع": "عهدنا يتجدد للأسرى بتحريرهم"

240723852_184745143756321_3003437630268556064_n

فلسطين المحتلة - قُدس الإخبارية: أشادت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية بانتزاع ستة أسرى فلسطينيين حريتهم، من سجن "جلبوع"، فجر اليوم، عبر نفق حفروه.

وقال الناطق باسم سرايا القدس، أبو حمزة: نبارك "عملية انتزاع الحرية" التي قادها أسيرنا المجاهد القائد محمود عبد الله العارضة* وإخوانه الخمسة من سجن "جلبوع" قرب بيسان المحتلة، ونعد ذلك انتصاراً جديداً للحركة الأسيرة في مواجهة العدو ضمن حرب الإرادات.

Quds-net2
 

وتابع عبر حسابه على موقع "تلغرام": هذا الفعل البطولي، الذي يشبه كثيراً ما حدث في سجن غزة المركزي عام ،1987 وفي سجن "عوفر" 2003 على يد أبطال الجهاد الإسلامي، يؤكد على أن الفلسطيني لا يمكن ان يستسلم وأنه يصنع حريته بزناده.

وأكد أن "المقاومة التي تواصل الحفر بالصخر ليل نهار؛ طلباً لحرية الأسرى، وهي ترى هذا الفعل البطولي الشجاع، لتؤكد على أن قدر الأسرى هو الحرية والخلاص وأن الكف ما زال يواجه المخرز بكل شجاعة وعنفوان".

وأضاف: "أمام هذا المشهد العظيم، وهذه الملحمة التي داس فيها الأسرى بأقدامهم رؤوس كبار قادة الأمن الصهاينة، نجدد التزامنا بتحرير الأسرى كافة قولاً وفعلاً، ونقول لأسرانا أن الحرية لا تليق إلا بكم وبتضحياتكم، وإنّا على موعد".

من جانبها، قالت كتائب القسام إنها تبارك "العمل البطولي النوعي الذي أقدمت عليه ثلةٌ من المجاهدين والمناضلين من الأسرى الأبطال في سجن جلبوع، الذين انتزعوا حريتهم بأظافرهم تحت مسمع ومرأى المحتل وتجاوزوا أسوار الظلم والعدوان".

وأضافت الكتائب، في بيان صحفي، إن "العمل على تحرير الأسرى هو واجب كل فلسطيني، وإن أسر الجنود الصهاينة وعقد صفقات التبادل هو استراتيجية للمقاومة لا تراجع عنها، وما إقدام هذه الثلة المجاهدة على محاولة انتزاع حريتها بنفسها في ظروفٍ معقدةٍ، إلا تأكيدٌ على صوابية نهج المقاومة في تحرير الأسرى وفك قيدهم، وإن الواجب المقدس على جميع أبناء شعبنا هو حماية هؤلاء المجاهدين والمناضلين من أجل الحرية، وتشكيل درعٍ متينٍ لهم وعدم السماح للمحتل بالوصول إليهم".

وختمت بيانها: "عهدنا يتجدد لكل أسرانا بأن حريتهم دينٌ، وكسر قيدهم قرارٌ وواجبٌ والتزام".

وأشادت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى بالعملية النوعية في جلبوع، وقالت إن الأسرى الستة "وجهوا صفعة هي الأقوى لمنظومة الاحتلال الأمنية، التي يتفاخر فيها ليل نهار وذلك عبر حفر نفق داخل سجن جلبوع، الأكثر تحصينًا بين السجون الصهيونية".

وقالت: "هذا يدل على هشاشة المنظومة بأكملها وضعفها الشديد أمام إرادة شعبنا الفولاذية".

وأكدت على أنّ "إرادة شعبنا الصلبة لن يهزها أو يهزمها عدوان، وعلى العدو أن يتعظ ويوقف عدوانه وينسحب من أرضنا الفلسطينية، وما فعله الأسرى صبيحة اليوم غيض من فيض فشعبنا يمتلك من الأفكار والأدوات البسيطة الكثير، التي تجعل منظومة الاحتلال تتخبط وتقف عاجزة أمام مواجهة إرادة شعبنا المنتصر حتما ولو بعد حين".

 

#سرايا القدس #عملية #القسام #أبو علي مصطفى #جلبوع #حرية #نفق الحرية #هروب